نصائح للعاملين في الكادر الصحي مع الأطفال ذو الإعتلال البصري

 

stjohn_child

طفل يتم فحصه لدى الطبيب pic found http://www.tprf.org

 

قد تكون الزيارة لعيادة الطبيب من التجارب المزعجة لكثير من الأطفال بشكل عام وتكون مخيفة لذوي الإعاقة بشكل خاص ، ومن الأشياء التي قد يتعرض لها الطفل الكفيف أو متعدد العوق  الخضوع لكثير من الفحوصات والتي تثير لديه الفزع لأنها تتم بشكل مفاجئ وغير متوقع ،  بسبب فقدانه النظر الذي لا يساعد الطفل على  معرفة ماذا يدور في العيادة ، فقد يدخل الطفل في نوبة بكاء وتوتر يمكن تجنبها لو كانت الأسرة والكادر الصحي على علم بالطرق المناسبة للتعامل مع الأطفال المكفوفين  .

والطفل الكفيف والأصم الكفيف  قد يميز تغير المكان بسبب اختلاف رائحة المكان فهو يربط رائحة المنظفات والمعقمات بالخوف لتجاربه السابقة  عند اجراء أي فحوصات روتينية ، وقد يثير صوت بعض أدوات طبيب الأسنان الخوف لدى الطفل لأنه لا يعلم ماذا يحدث في فمه ، و هذا يزيد بالطبع لدى الصم المكفوفين لغياب حاستي السمع والبصر معاً .

أود مشاركتكم ببعض النصائح التي يمكنها المساهمة في تقليل التوتر عند الطفل في زيارته للمستشفى وهي تجارب عملية طبقتها مع الأطفال الصم المكفوفين في مستشفى الملك فهد التخصصي بالدمام ومستشفى الملك عبدالعزيز الجامعي بالرياض ، وكان للكادر الصحي الدور الكبير في نجاح ذلك بسبب تعاونهم في تطبيق ذلك مع الأطفال .

  • التمهيد المسبق لإي إجراء طبي سيقوم به الطبيب ،  فعلي سبيل المثال لو كان الطبيب يرغب بفحص أذن الطفل فعليه أن يعطي الطفل جهاز الفحص ليتلمسه أولا   ، ومن ثم يمكنه إجراء الفحص فذلك له أثر في تقبل الفحص ، لأن الأطفال المبصرين يستطيعون رؤية الطبيب وهو  يهم بفحص الأذن وهذا ما لا يستيطع الكفيف استيعابه دون اللمس .
  • عند مناولة الطفل أي شي يمكن تقريب الأداة عند يد الطفل حتى تلامس ظهر اليد ومن ثم سيقوم  الطفل بالتقاطها .
  • مراعاة عدم الإستعجال في الفحوصات  لأن الطفل من ذوي الإعتلال البصري يحتاج وقت ليستوعب كل إجراء  ، فعلينا أن لا نفاجئه تباعاً بعدة إجراءات تساهم في تشويشه وتثير الشعور بالقلق لدى الطفل .
  • اذا كان الطفل كفيف أو أصم كفيف قم مناداته بإسمه وبلمسه  خصوصا مع الأصم الكفيف .
  • يفضل عند القيام بالفحوصات أن يكون الطفل في حضن الأم أو الأب لأن ذلك يساعد الطفل على الشعور بالأمان أو يمكن حمل الطفل على كتف الأم أو الأب مثل قياس درجة الحرارة من تجربتي ينجح ذلك  إذا كنا نحمل الطفل بعد اعطاءه فرصة بلمس الجهاز ثم نبدأ الفحص وأيضا بعد الأطفال يحب أن يستلقي على بطنه فيشعره بالراحة أكثر  .
  • علينا تطوير ايماءات معينه مع الصم المكفوفين وحتى المكفوفين في انتقالنا من إجراء لإجراء حتى يكون مستعد للفحص التالي .
  • ينصح  بالتخدير الموضعي لمكان حقن الأبرة لتخفيف حالة الخوف لدى الطفل لأنه لا يستوعب مصدر الألم قبل حقنه بالتطعيم .
  • وعلينا أن نبلغ الطفل عند إنهاء أي فحص طبي ومن المهم أن تكون مع الأسرة اللعبة المفضلة لتهدئته في حال توتر الطفل .
  • على الطبيب والأسرة تطبيق تقنية اليد تحت اليد بعيداً عن اجبار الطفل فيجب أن تكون يدنا تحت يد الطفل وليس أعلاها  ، حتى يتقبل الطفل لمس الأشياء خصوصاً في جلسات العلاج الطبيعي و الوظيفي .
  • اجتهادنا في ذلك سيقلل من بكاء وتوتر الطفل وسيسهل العملية على الكادر الصحي و يتشجع الطفل على التجاوب مع الجلسات والفحوصات بشكل أفضل .

    hand under hand

    فتح راحة اليد ووضعها تحت يد الكفيف لنشعره بالإصغاء والإهتمام

 

 

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s