هل اللزمات التي تظهر على المكفوفين والمكفوفين متعددي العوق تعتبر مشكلة ؟؟ الجزء الأول

الترويح عن النفس فطرة يحتاجها الصغير والكبير نخرج بها عن الروتين اليومي وتمنحنا الشعور بالمتعة وتجديد الطاقة والإسترخاء وهي حاجة أساسية ومهمة كالحاجة للطعام والشراب والهواء بها نجدد طاقتنا وحماسنا .
فكلنا لنا ميول خاصة في الترفيه عن أنفسنا وتختلف من شخص لشخص ، هناك من يهوى الرسم والآخر الطبخ وآخرين يحبون القراءة ، فالهوايات متعددة ومتنوعة وهي من الحريات التي نتمتع بها ونمارسها في وقت فراغنا ، وهذا يلفت انتباهنا لشئ قد نغفل عنه عندما نتعامل مع طفل كفيف أو طفل كفيف من متعددي العوق ونلعب معهم ، في الحقيقة نحن ندخل في ايطار تعليمي أكثر من الترفيه لأننا نعلمه كيف يلعب مثلا بالكرة أو نعلمه اللعب بالمكعبات وهي من الأشياء الضرورية التي يحتاجها في تطوير مهاراته وتعليمه ، لكن لايمكن أن ندرجها تحت بند الترفيه الممتع والحر ، لأننا نحن من اخترنا اللعبة ، ونحن من نتحكم بالطفل من أجل أن يتقن مهارة ما وقد يكون مستمتعاَ نوعا ما لكنها لا تشبع مهارات الترفيه الفطرية كما نشعر بها .
تنص المادة 31 من الإتفاقية الدولية لحقوق الطفل على ( حق الطفل بالراحة والتسلية واللعب ) فبعض السلوكيات التي تظهر لدينا أنها غير مقبولة من بعض الأطفال المكفوفين ومتعددي العوق من المكفوفين قد تثير الشك لدى الأهالي بعض السلوكيات واللزمات مثل رفرفة اليدين ، شد الشعر ، و إصدار بعض الأصوات المتكررة في إحتمالية إصابة الطفل بالتوحد وخصوصا لو كان التشخيص من شخص غير مختص في تشخيص الأطفال المكفوفين ومتعددي العوق من المكفوفين ، هذه السلوكيات تندرج تحت التحفيز الذاتي لدى الأطفال من ذوي الإعتلال البصري وهي تمنح نوع من المتعة والتسلية للطفل على الرغم أنها تبدو سلبية للمبصرين لأنها سلوكيات غير مألوفة ولكنها ذات أثر ايجابي لدى الطفل على الرغم أن بعضها قد يكون عنيف ويعيق التعليم لكن من خلال هذه المقالة والمقالة القادمة سنسلط الضوء على تغيير نظرتنا لهذه السلوكيات واللزمات والتي من خلالها يمكن معرفة :
– طرق جديدة لتوصيل المعلومة خصوصاً إذا كان الطفل من الصم المكفوفين فتقل رغبة الطفل للجوء لهذه اللزمات .
– قد تحمل هذه السلوكيات مفاتيح رئيسية لما يفضله ويميل له الطفل حتى يمكننا توفير طرق ترفيهية تروق للطفل.

تجاربنا التحفيزية الترفيهية :

من المثير للإهتمام أن كثير من الأنشطة الترفيهية التي نقوم بها ماهي الإتحفيز ذاتي نقوم به بشكل غير واعي وأصبحت مألوفة مع الوقت وهي تمدنا بمدخلات حسية متنوعة ، قد نترنم ببعض الألحان بشكل متكرر أو بعضنا يحب الطرق بأظافره على الطاولة والبعض قد يهز نفسه على الكرسي وبعض الفتيات يقمن ببرم خصلات شعرهن بشكل متكرر ، وكل هذه السلوكيات واللزمات تحدث بلا وعي ومقبولة اجتماعيا لأنها شائعة وهي من الحاجات التي يحتاجها المخ لإشباع المدخلات الحسية للحواس ، ستجدون في الجدول التالية مقارنة عن نفس التحفيز الذاتي الذي يقوم به المبصرين ومايشابهه لدى المكفوفين ومتعددي العوق من المكفوفين والذي يقومون بهم بطريقتهم الفريدة من نوعها والتي علينا أن نفمهمها ونقدر أهميتها بالنسبة لهم .

اللزمات والسلوكيات لدى المبصر والكفيف

اللزمات والسلوكيات لدى المبصر والكفيف

في الجزء الثاني سألقي الضوء على مايمكن تقبله ومايمكننا  تعديله .

References

Texas School for the Blind

Perkins School for the Blind

فكرة واحدة على ”هل اللزمات التي تظهر على المكفوفين والمكفوفين متعددي العوق تعتبر مشكلة ؟؟ الجزء الأول

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s